شريط الاخبار

طمرة: يارون مزوز نائب وزير البيئة بزيارة لبيت نصر موسى ذياب - 2018-06-20 23:01:31

حل نائب وزير البيئة بالحكومة الاسرائيلية يارون...

حالة الطقس: درجات الحرارة أعلى من معدلها السنوي بحدود درجتين مئويتين - 2018-06-20 09:02:42

توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو، اليوم...

مصرع سائق دراجة نارية في حادث طرق مروع على شارع 3933 في مركز البلاد - 2018-06-19 11:36:35

لقي سائق دراجة نارية مصرعه، صباح اليوم...

اتهام الوزير سابقا غونين سيغيف بالتجسس لصالح إيران - 2018-06-19 11:04:57

سمح برفع الكتمان عن قيام جهاز الأمن العام...

العاهل الاردني يجتمع مع نتنياهو في عمان - 2018-06-19 10:32:10

قالت وكالة الانباء الاردنية "بترا" ان الملك...

"قانون المؤذن" على طاولة الكنيست مجددا - 2018-06-19 10:31:17

تناقش، اليوم الثلاثاء، لجنة الدستور التابعة...

البحرين تستضيف وفدا إسرائيليا - 2018-06-18 12:59:50

كشف مستشار التراث العالمي في هيئة الثقافة...

حالة الطقس: انخفاض آخر على درجات الحرارة لتصبح حول معدلها السنوي - 2018-06-18 11:50:20

توقعت دائرة الأرصاد الجوية أن يكون الجو، اليوم...

العشرات من سكان العفولة تظاهروا ضد بيع منزل لمواطن عربي من الناصرة - 2018-06-14 11:58:43

تظاهر العشرات من سكان العفولة احتجاجا على بيع...

البحث
شو رايك؟

حالة الطقس
طمرة
29° - 34°
بئر السبع
36.47° - 36.47°
رام الله
31° - 39°
عكا
29° - 34°
يافا
° - °
القدس
31° - 39°
اسعار العملات
دولار امريكي
3.491
جنيه استرليني
4.9244
ين ياباني 100
3.3221
اليورو
4.3025
دولار استرالي
2.6971
دولار كندي
2.7062
كرون دينيماركي
0.5776
كرون نرويجي
0.4495
راوند افريقي
0.2951
كرون سويدي
0.4220
فرنك سويسري
3.6864
دينار اردني
4.9166
ليرة لبناني 10
0.0230
جنيه مصري
0.1981

21 مليون وظيفة بالشرق الأوسط تهددها الروبوتات

مكتب صوتك - 2018-02-13 12:19:27

كشفت شركة ماكنزي عن نتائج بحث جديد يسلط الضوء على فرص وتحديات الأتمتة التي يواجهها واضعو السياسات والأعمال، وذلك ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دبي.

وقدّر البحث الذي نشرته شركة ماكنزي آند كومباني اليوم بأنه يمكن أتمتة 45% من الأنشطة الموجودة في سوق العمل في الشرق الأوسط.

وتم استخلاص النتائج التي توصل إليها البحث بناءً على آخر تقرير أصدرته شركة ماكنزي بعنوان "مستقبل الوظائف في الشرق الأوسط" الذي نُشر خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات التي تستضيفها مدينة دبي.

وتتجسد إمكانيات الأتمتة بقيمة اقتصادية هائلة وفرص عديدة تعود بالفائدة على المنطقة ككل. فضمن العينة المأخوذة من دول منطقة الشرق الأوسط الست المختارة مجتمعة، يرتبط نحو 366.6 مليار دولار أميركي من الأجور و20.8 مليون موظفٍ بدوام كامل في أعمال قابلة للأتمتة حالياً من الناحية التقنية.

وقال الشريك المساعد في شركة ماكنزي آند كومباني جان بيتر مور: "يحفز هذا البحث واضعي السياسات وقادة الأعمال في الشرق الأوسط على مواكبة عصر الأتمتة الجديد ورفع مستوى مهارات العمال بما يتواءم مع نوعية المهارات التي سيحتاجونها مستقبلاً". "فبالنسبة لدول مثل الإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت، تفوق النسبة المتوقعة لاعتماد الأتمتة فيها عن المتوسط العالمي المتوقع. بمعنى أن عمال هذه الدول بحاجة لتطوير مهاراتهم لمواكبة القوى العاملة العالمية التي تتم أتمتتها والاستفادة من التقدم التقني بوتيرةٍ أسرع من الدول الأخرى في المنطقة".

وباعتبار أن الصورة المستقبلية للعمل بدأت تتبلور، يجب على واضعي السياسات تبني حلول الذكاء الصناعي والأتمتة وتزويد العمال بالمهارات التي يحتاجونها ليضفوا مزيداً من القيمة إلى عصر الأتمتة الجديد وزيادة فرص العمل الجديدة نتيجة الاستفادة من التقنيات الحديثة، وعليهم أيضاً الاستفادة من الثورة التقنية في إيجاد وظائف تنافسية وإعادة استثمار المكاسب الإنتاجية الناتجة عن تطبيق حلول الذكاء الصناعي في تنفيذ مبادرات التنويع الاستراتيجي التي تستهدف مختلف القطاعات.

وتختلف إمكانات الأتمتة التقنية بشكل كبير بين القطاعات، حيث يمكن اعتماد الأتمتة بشكل واسع في القطاعات التي تتطلب أداء المهام الروتينية مثل التصنيع والنقل والتخزين، إلا أن الأتمتة في القطاعات التي تعتمد على التفاعل البشري والأنشطة الإبداعية وغير الروتينية كالفنون والترفيه والتسلية والرعاية الصحية والتعليم تكون أقل من المتوسط وبنسبة تتراوح بين 29% و37%.

وبناءً على ذلك، يجب على صانعي القرارات والحكومات في المنطقة تولي اهتمام خاص للتوفيق بين عملية الأتمتة وبين مستويات التعليم والخبرة التي تتراوح بين منخفضة إلى متوسطة. إذ ينطوي تطبيق الأتمتة في منطقةٍ لم يكمل 57% من القوى العاملة فيها تعليمهم الثانوي على خطر حقيقي، بينما ينخفض متوسط احتمال الأتمتة إلى 22% بالنسبة للموظفين الحاصلين على شهادة بكالوريوس أو دراسات عليا.

وعند التمعن في الأثر المحتمل على دولة الإمارات العربية المتحدة، يتبين أن واضعي السياسات، لاسيما في أسواق العمل المجزأة في دول الخليج، هم حالياً أمام خيار استراتيجي هام يتعلق بكيفية تنظيم مستقبل العمل. واستناداً إلى تقسيم أنشطة العمل حسب القطاع والوظيفة والتعليم، يشير التقرير إلى أن أكثر من 93% من إمكانيات الأتمتة الموفرة للعمالة في دولة الإمارات العربية المتحدة هي قابلة للتطبيق على وظائف تشغلها القوى العاملة الوافدة حالياً. وتتركز أكثر من 60% من إمكانات الأتمتة بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة ضمن ستة من أصل 19 قطاعاً في العينة المأخوذة والتي تشمل خدماتٍ أخرى كالخدمات الإدارية والدعم والخدمات الحكومية والتصنيع والبناء وتجارة التجزئة وتجارة الجملة.

للمزيد من تكنولوجيا اضغط هنا
مواد ذات سياق

الظلام سيحل على كوكب الأرض في 24 آذار

سيحل الظلام في العديد من المعالم الشهيرة والمنازل حول العالم في أحد أيام السنة، بسبب حدث عالمي...

ميزة "واتساب" الجديدة.. مهلة أطول لـ"تصحح خطأك"

أصبح بمقدور مستخدمي "واتساب"، منذ أكتوبر الماضي، أن يحذفوا الرسائل التي بعثوا بها، لكنهم كانوا...

التعليقات